التبول اللاإرادي

يعتمد تشخيص اضطراب التبول علي عمر الطفل والظروف المحيطة بمرضه..فمن المعروف أن الطفل عادة ما يتمكن في التحكم في التبول في سن الرابعة ويعتبر فقد الحكم بعد ذلك اضطرابا كما أنه إذا كان الطفل يتحكم في التبول قبل ذلك (في سن الثانية مثلا)
ثم فقد التحكم في التبول بعد ذلك (ولو قبل سن الرابعة نعتبره اضطراباً)وعادة لا يشكو أهل الطفل ولا يفكرون في عرضه علي الطبيب العام لعدم وعيهم لطبيعة المرض من ناحية وخجلهم من ناحية أخري ويلجأن إلي العقاب للطفل وتهديده وطلب العلاج الشعبي كل ذلك لا يؤدي إلي نتيجة مرضية ويشفي أغلب الأطفال عند سن البلوغ ..إلا أن استمرار هذا المرض وترك الطفل يعاني منه مدة طويلة يؤثر في تكوين شخصية الطفل ويؤدي إلي تعرض الطفل للإصابة بالمرض النفسي وفقد الثقة في ذاته والانعزال

أسباب التبول اللاإرادي :-

1-أسباب عضوية :-

اضطرابات المثانة (الالتهابات-صغر حجم المثانة-ضيق عنق المثانة)نوبات صرعية كبري في الليل,انقسام الفقرات القطنية بالعمود الفقري,التهاب الحبل الشوكي.

2-أسباب نفسية:-

القلق النفسي,تعرض الطفل للصراعات مع الإحباط وكبت الانفعال,جذب الاهتمام الذي فقده الطفل بسبب ميلاد طفل جديد أو التفرقة في المعاملة,

خطة العلاج:-

العلاج النفسي:-فهم الصراعا ت النفسية التي يعاني منها الطفل بعد ظهور منافس له وهو أخوه الأصغر الذي استحوذ علي اهتمام الأم والأسرة ومساعدة الطفل علي التعبير عن انفعالاته في وجود أمه مع تفسير ذلك لها فيما يتعلق بنكوصه الذي يتم دون وعيه ثم نقوم بتوجيه الأسرة (خاصة الأم)إلي المعاملة الصحيحة للطفل فبدلا من ضربه وعقابه المستمر نعطيه الأهتمامالذي يحتاج إليه فلايجد مبررا لنكوصه وتبوله علي الفراش بالإضافة إلي استخدام أسلوب ومكافأته عند نجاحه في التحكم في التبول كما نساعده علي تقبل الطفل الجديد بعد أن يشعر ويطمئن لن يؤثر ولن يقلل من اهتمام الأسرة

تعليمات عامة:-

يجب تقليل السوائل التي يتناولها الطفل مساءاًكما يمكن حث الطفل علي التبول لافراغ المثانة ليلاً قبل ذهابه للفراش

يجب علي الأم عدم التشهير بالطفل أمام اخوته

يجب علي الأم أن تقوم بإعطاء الطفل الثواب عند عدم تبول بالتعاون مع دائرة الصحة النفسية